إعداد وتحقيق الأهداف - ريادة الأعمال

إعداد وتحقيق الأهداف






يعلم الناجحون مدى أهمية إعداد وتحقيق الأهداف، وهناك العديد من المزايا التي يمكنك الحصول عليها عندما تصبح قادرا على إعداد الأهداف. وأولى هذه المزايا هي تحديد هدفك، والثانية هي امتلاك مخطط واضح لوقتك وطاقتك، الثالثة هي منع نفسك من التصرف عشوائيا وبدون تركيز. يضيع العديد منا الوقت القيم، لأننا ندور حول أنفسنا دون هدف. لذا سيتيح لك إعداد الأهداف التوقف عن هذا وتحديد ما ترغب فيه من الحياة بالضبط.
إن العامل الرئيسي لإعداد الأهداف بنجاح هو أن تحدد أهدافا يمكنك تحقيقها. تظهر الدراسات دائما أن إعداد الأهداف وتحقيقها يعدان من أكثر الطرق الرائعة لتحقيق نتائج جيدة، أيا كان ما تسعى لتحقيقه. إن طريقة تحديد أهداف ملموسة واقعية هي أن تقسم الأهداف الكبيرة إلى أهداف صغيرة يمكنك معالجتها في المستقبل القريب. إذا كان أقصى أهدافك في الحياة هو أن تسافر حول العالم، ضعه أعلى قائمة أهدافك، وحدد الخطوات التي يلزم القيام بها لتحقيقه مثل ادخار النقود، وتحديد خط سير، وامتلاك خطة لتخزين مقتنياتك، وربما تعلم لغة جديدة. ضع علامة بجانب المهام التي أنجزتها، والتي تؤدي إلى تحقيق هدفك الأكبر. قد تكون هذه المهام على غرار الحصول على جواز السفر، أو وضع خط السير، أو ادخار النقود اللازمة للسفر. يساعدك إعداد أهداف قابلة للتحقيق على الحفاظ على حماسك والاستمرار على طريق تحقيق أهداف أكبر. إن تقسيم هدفك الأكبر والعمل على تنفيذ أجزائه الأكثر قابلية للإدارة من شأنه أن يساعدك على جعل أكبر أهدافك حقيقية.
من الأسباب الأخرى التي تحثك على إعداد أهداف قابلة للتحقيق هي أنه بقدرتك على تحقيق أهداف أصغر فإنك تعزز ثقتك بنفسك، لكن عندما تعد لنفسك أهدافا عالية جدا، أو غير قابلة للتحقيق، فأنت تعد نفسك للفشل، الأمر الذي يحطم ثقتك بنفسك. تظهر الإحصاءات أن الاحترام العالي للنفس أمر حتمي للنجاح، كما أنه في الواقع يجذب المزيد من النجاح. لذا، جرب تعزيز احترام النفس الذي ينتج عن تحقيق أهدافك. ستقدم لك المبادئ التالية أمثلة واضحة على كيفية إعداد وتحقيق أهداف طويلة وقصيرة المدى في حياتك الشخصية والعملية.
 
اكتب بيان مهمة شخصيًّا 

إن كونك شخصا فعالا يعني أن تمتلك فكرة عمن تكون وعما تنوي فعله في حياتك. ستساعدك كتابة بيان بمهمتك على تحديد ما يجب عليك تركيز جهودك عليه. ينبغي أن يوضح بيان مهمتك أكثر الأشياء لك في الحياة، الأمر الذي يحفزك على الانتقال من خطوة إلى أخرى، والذي ينبغي أيضا أن يعكس الأهداف انطلاقا من هذه القيم. يجب أن يكون بيان مهمتك محفزا، وسهل الفهم، وعمليا. ويجب أن يلقي لديك قبولا على المستوى الشخصي والعاطفي.


تصور نجاحك

ثبت علميا أن تقنيات التصور ذات فاعلية كبيرة. بكلمات أخرى: إن ما تتصور حدوثه بشكل حقيقي ملموس يمكن أن يتحقق بالفعل في حياتك الواقعية، لذلك استخدم تقنيات التصور لتحقيق ما ترغب به. على سبيل المثال، حرر لنفسك شيكا بمليون دولار وألصقه على المرآة الموجودة في حمام منزلك، وانظر إليه كل يوم، فلن يحمسك هذا على البحث عن فرص مثمرة فقط، ولكنه  أيضا سيذكرك بما تستحقه؛ حيث يمكن أن يساعدك ذلك، وتقنيات التصور الأخرى، على تحقيق النجاح.


كن واقعيًّا

قال رجل الأعمال الناجح "وارن بافيت" ذات مرة: "إنني لا أتطلع إلى القفز فوق حواجز ارتفاعها سبع أقدام، لكنني أبحث عن حواجز يبلغ ارتفاعها قدما واحدة لكي أستطيع تخطيها". كان "بافيت" يعلق  على أهمية أن تكون واقعيا عندما تعد أهدافك. فبدلا من العزم على إنقاص 20 رطلا هذا العام، ابدأ فقط بإنقاص رطلين. تعهد أن تمشي ثلاث مرات هذا الأسبوع لمدة 20 دقيقة. وفي الأسبوع القادم، تحد نفسك أن تمشي لثلاثة أيام لمدة 22 دقيقة. تذكر أن أهدافك يجب أن تكون شيئا ترغب وتستطيع فعله. ضع الأهداف التي يمكنك تحقيقها هذا الأسبوع، ثم تطلع إلى تحقيق هدف أكبر مع كل أسبوع يمر.


ليست هناك تعليقات